وزير الصحة يشرف على تنصيب اللجنة الطبية الوطنية المكلفة بدراسة ملفات التحويلات للعلاج في الخارج

أشرف كل من وزير الصحة البروفيسور عبد الرحمان بن بوزيد ووزير العمل و التشغيل و الضمان الإجتماعي السيد يوسف شرفة عشية يوم امس، الأحد 06 مارس 2022 على مراسيم تنصيب  لأعضاء الجدد للجنة الطبية الوطنية المكلفة بدراسة ملفات الامراض المستعصية التي تحتاج لتكفل طبي عالي المستوى، بحضور إطارات من الوزارتين.


وبالمناسبة، أكد السيد الوزير أن هذه اللجنة تقرر إعادة تفعيلها طبقا لتوجيهات رئيس الجمهورية السيد عبد المجيد تبون خلال مجلس الوزراء الفارط كما أضاف السيد الوزير انه ومن من أجل التنفيذ الجيد لهذا الملف يتوجب مراجعة إجراءات التكفل بالمرضى الذين يعانون من أمراض خطيرة، التي تمثل بشكل خاص خطرا على حياتهم، و تتطلب حالتهم تكفلا عالي المستوى".
وفي ذات السياق، أوضح السيد الوزير أن "الحلول العلاجية المتوقعة سوف تتحقق، بشكل موضوعي، على أساس بروتوكولات وتوافق وطني، يتم إعتماده عبر مقاربة طبية متعددة التخصصات في إطار شراكة بين المستشفيات الوطنية والأجنبية.


وحرص السيد الوزير على التأكيد بأنه سيتم تنفيذ هذا البرنامج على المدى القصير والمتوسط ​​والبعيد من خلال إحصاء الموارد البشرية والتقنية المتوفرة، سيما المتعلقة منها بالتكفل بالأمراض التي تحتاج إلى تحويل إلى الخارج، على غرار زرع الأعضاء و الخلايا و أمراض القلب و الأمراض التشوهية مثل تشوهات الأوعية الدموية وانحناء العمود الفقري و بعض امراض السرطان التي تحتاج إلى الأدوية المبتكرة.


وحرص السيد الوزير على التأكيد بأنه سيتم الإستعانة بالكفاءات و الخبرات الأجنبية من أجل إكتساب المعارف و التكنلوجيا مع العمل على تحسين الخدمات الصحية و توفير التجهيزات و المستلزمات الطبية اللازمة.


كما أوضح السيد الوزير أن هذه اللجنة الطبية ستعمل تحت غطاء وزارتي الصحة و العمل و الضمان الإجتماعي بالتعاون الوثيق مع جميع الهيئات المعنية من أجل القيام بالمهام الموكلة لها.
من جهته، أضاف وزير العمل و التشغيل و الضمان الإجتماعي السيد يوسف شرفة أنه يجب اعتماد خريطة طريق لدراسة ملفات المرضى طالبي التحويل للعلاج نحو الخارج، مؤكدا على ضرورة عقد لقاءات و إجتماعات دورية لتقييم عمل و نشاط اللجنة، كما أبدى السيد شرفة الدعم المطلق لعملها.