بيان صحفي

IMG 0940السيد وزير الصحة يلتقي بإطارات قطاع الصحة لولاية الجزائر

ترأس السيد وزير الصحة و السكان و إصلاح المستشفيات الدكتور محمد ميراوي، مساء يوم الثلاثاء 09 أفريل 2019 بمقر الوزارة، ملتقى ضم إطارات الإدارة المركزية و المدراء العامون للمراكز الاستشفائية الجامعية و مدراء المؤسسات العمومية الاستشفائية و مدراء المؤسسات الاستشفائية المتخصصة و مدراء المؤسسات العمومية للصحة الجوارية لولاية الجزائر. 

سمح هذا اللقاء المكرس لإشكالية تنظيم و تحسين و توفير الخدمات الصحية بذات الولاية لا سيما منها التحضير المسبق لشهر رمضان المبارك " الصحة و الصيام" و كذا الوقاية من الأمراض ذات الصلة بموسم الاصطياف لسنة 2019.

شدد السيد الوزير على ضرورة السير الحسن لمصالح الاستعجالات و معالجة كل الاختلالات فيما يخص الاستقبال و التوجيه و النظافة الاستشفائية و توفير كل ما من شأنه تسهيل عملية التكفل بالحالات المستعجلة بتوفير و صيانة التجهيزات و المعدات الطبية الجراحية و كذا تزويد ذات المصالح بمعدات لتصفية الدم، لضمان تقديم خدمات شاملة بها، علما أن الاستعجالات هي المرآة التي تعكس صورة قطاع الصحة و المدخل الذي من خلاله تحدد الأطر العامة لتسيير المصالح الطبية الأخرى.

في السياق ذاته و تزامنا و حلول شهر رمضان الكريم و موسم الاصطياف أمر السيد الوزير مسؤولي الصحة برفع وتيرة الاستعداد قصد توفير كل الشروط المادية و البشرية الضرورية لتمكين المواطنين من صيام صحي مبارك و موسم اصطياف يرافقه حملات تحسيسية بالاستناد إلى معايير الوقاية من الأمراض المتنقلة التي تنتشر خصوصا خلال فترة الصيف.

فيما يخص المرأة الحامل، شدد السيد الوزير على أهمية التكفل بالمرأة الحامل و تتبع مسار حملها بالمستشفيات العمومية أو الخاصة منذ بداية الحمل إذ من المتوقع أن تشهد هذه السنة انخفاضا في معدل الوفيات عند الأمهات، تماشيا و الوسائل المتاحة و المحددة في إطار دليل التكفل بالمرأة الحامل و تظافر جهود كل العاملين و الفاعلين في المجال، بشكل يضمن التكفل الجيد بصحة الأم و الطفل.

فيما يخص الطب الجواري، أكد السيد الوزير على أن المؤسسات العمومية للصحة الجوارية لها دورين يتمثلان في شق وقائي و شق علاجي:

- وقائي، تحسيسي: فيما يخص التوعية من الأمراض و سبل الوقاية منها عن طريق الحملات التحسيسية، 

- علاجي خدماتي: فيما يخص تقديم العلاجات و توفير الخدمات الصحية للمواطنين.

في الأخير، قام السيد الوزير بإعطاء تعليمات إلى المسيرين من أجل ضمان مشاركة الحركة الجمعوية في نشاطات الإعلام و التوعية الموجهة للمواطنين و تعزيز الحوار الاجتماعي الشامل مع النقابات المتعددة و الممثلة بانتظام و كذا المجالس العلمية و الطبية.

و في الختام صرح السيد الوزير أنه يعتزم تنظيم لقاءات دورية تشمل كل الولايات على غرار اللقاء الذي جمعه أمس بإطارات الصحة لولاية الجزائر.